Tuesday, 21 February 2012

يا باغي الظلم

ما لا يعرفه الكثير أني أكتب باللغة العربية أحيانا... غالبا خواطر أو أشعار. ربما تجعلك الغربة تشتاق أكثر للغتك الأصلية... كتبت هذه القصيدة (لو اعتبرتوها كذلك) منذ فترة طويلة و تذكرتها... لمن ظلم و افتري في
...يوم من الأيام



يا باغي الظلم ألا تعرف الله؟
ألا يعرف صدرك خشية الله؟
!أتبكي الرحيل و تنوّح كالنساء
ألم تفكر يوما في عقاب الله؟



ألا تعرف عقاب الظالم و السارق
يا من سرقت النور من الفلاة
و النوم من عين البرئ في صباه
حتي القلب النابض في سماه؟



يا أعمي القلب و الإيمان
يا من دنست الذكرى و ما حلله الله
بغبائك و جهلك و كذبك و ما تراه
!و تدعي النبوة يا أحط شأنا من البغاة



يا من تريد الحياة و تميت غيرك
تدعي الحكمة و مفقود هو عقلك
...ألا تندم أو تخشع؟ ألا ترجو الله
و تسأله مغفرته قدر ظلمك؟



يا من طلبت الحب و أنت لا تعترف بالجميل
الرحمة و أنت أكثر الظالمين
الأمانة و ما أنت بأمين
أتريد الآن السعادة... وما أنت إلا لئيم؟



كم من مرة كذبت... افتريت
ادعيت فأخذت... و تمسكنت
ابعد يا من قصرت و أذنبت الكثير
.و حسبي الله و نعم الوكيل


© Marwa Ayad

2 comments:

Sanaa said...

Beautiful and reflective words.

Marwa Ayad said...

Thank you, Sanaa. Have you read both the Arabic and English versions? The Arabic one is much better, I believe.